الاثنين 17 اغسطس 2009 , العدد 13011
جريدة كويتية يومية سياسية شاملة
رئيس التحرير: وليد عبداللطيف النصف


 

 

 

 



 

 




عظّم الله أجركم يا أهل الكويت

أنس محمد الرشيد
نشر في : 17/08/2009 12:00 AM
في البداية لا يسعنا الا ان نتقدم الى اهل الكويت كافة، والى اهالي المتوفين في حريق الجهراء خاصة، بخالص التعازي لفقدانهم الأحبة، سائلين المولى عز وجل ان يتغمدهم بواسع رحمته انه سميع مجيب. انها فعلا كارثة انسانية ابكت الكويت كما كتبت جريدة القبس في تغطيتها للحدث الأليم.
واليوم، وقبل ان تتجه انظارنا الى الحكومة لمعرفة كيفية تسخير امكاناتها للتخفيف عن المتألمين ومعالجة المصابين، نتوجه بالنداء لجميع ابناء الشعب الكويتي للوقوف بجانب اسر الضحايا ومواساتهم، فالكارثة كبيرة، والجرح عميق، والخسائر فادحة، فكم من أب كويتي خسر أطفاله، وكم من زوج فقد زوجته، وكم من ابن فقد امه في حفل الفرح الذي شاءت الأقدار ان يتحول الى كارثة.
ان تلاحم الكويتيين في الأزمات والكوارث ليس بدعة، ولعل المتبصر في تاريخ الكويت يرى المعدن الحقيقي للكويتيين الذي تجلى في سنة «الهدامة» وتلألأ في كارثة الغزو، ولعلها فرصة لأن ينزوي رجال السياسة قليلا لترك الفرصة امام المشاعر الانسانية النبيلة لتقوم بدورها في المواساة لعلها بذلك تخفف بعض الجروح العميقة في قلوب الأهالي الطيبة. ولكن ذلك لا يمنع من ممارسة اعضاء البرلمان دورهم للتأكد من قيام الحكومة بدورها على أكمل وجه، فنحن أمام كارثة انسانية بكل المقاييس ويجب ان يكون تعامل الدولة معها استثنائيا.
عظّم الله اجرنا جميعا، وندعو الله ان يعجل في شفاء أهلنا المصابين،
«إنا لله وإنا إليه راجعون».

د. أنس محمد الرشيد

المزيد من مقالات الكاتب

المزيد

 
أرسل إلى صديق تحويل إلى word طباعة pdf

التعليقات

نأمل، عزيزنا القارئ، أن تشاركنا في اقتراحاتك،وتعليقاتك، وأفكارك، ومواضيعك.
سنهتم بكل ما ترسله لنا، وسيحظى باهتمام ادارة التحرير، التي تنشر كل ما هو صالح للنشر.
ونشكر تعاونكم

 
    
    
البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
عدد الأحرف المتبقية :350