الاثنين 17 اغسطس 2009 , العدد 13011
جريدة كويتية يومية سياسية شاملة
رئيس التحرير: وليد عبداللطيف النصف


 

 

 

 



 

 




ساعيا للتوسط للإفراج عن السجينة الفرنسية

تأجيل زيارة الأسد إلى طهران والمالكي في دمشق غدا لبحث ملفات أمنية

نشر في : 17/08/2009 12:00 AM
طهران، دمشق ــــــ القبس والوكالات:
أعلن مصدر مسؤول في مكتب الرئيس احمدي نجاد أمس ان زيارة الرئيس السوري بشار الاسد المقررة لطهران قد تأجلت عدة ايام. وتردد أن الاسد قبل القيام بالوساطة بين طهران وباريس من أجل الافراج عن كوتيلد ريس، حيث من المتوقع أن يحاول إقناع طهران بالافراج عن الشابة الفرنسية. واتهمت ريس بالتجسس بعدما اعترفت أمام المحكمة الاسبوع الماضي بانها اشتركت في التظاهرات الاحتجاجية وانها زودت السفارة في طهران بتقرير حول التظاهرات.

المالكي في دمشق
هذا وسيتوجه رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي غدا الى سوريا لبحث عدد من الملفات، بينها قضايا امنية وقضايا ضبط الحدود، بحسب علي الموسوي المستشار الاعلامي للمالكي، الذي أضاف ان «الزيارة تأتي عقب زيارة رئيس الوزراء السوري محمد ناجي عطري للعراق، وهناك دعوة سورية لبحث المسائل المشتركة».
بدوره، اكد وكيل وزير الخارجية لبيد عباوي ان «المناقشات ستتركز على مستوى التعاون الأمني بين بغداد ودمشق، وما يمكن أن تقدمه الأخيرة من دور بارز في هذا المجال من دون الحاجة إلى طرف ثالث»، في اشارة إلى الوفد الأمني والسياسي الأميركي الذي أنهى أخيرا سلسلة من اللقاءات مع كبار المسؤولين السوريين تناولت الوضع في العراق، مؤكدا ان بغداد «لا تعير أهمية لأي اجتماع يعقد بشأن العراق من دون حضور ممثلين عنها».

ضغوط على سوريا
وعلى صعيد سياسي آخر، قالت المستشارة السياسية والإعلامية في القصر الرئاسي السوري بثينة شعبان إن ضغوطا كبيرة تعرضت لها سوريا من أجل تغيير مواقفها وسياستها الداعمة «للمقاومة» بعد الاحتلال الأميركي للعراق وخلال حرب يوليو 2006 والهجوم الإسرائيلي على غزة. وأوضحت، في محاضرة لها في معرض الكتاب السنوي، أنه مع قدوم الإدارة الأميركية الجديدة بدأت خطوات لإعادة العلاقات مع سوريا.

 
أرسل إلى صديق تحويل إلى word طباعة pdf

التعليقات

نأمل، عزيزنا القارئ، أن تشاركنا في اقتراحاتك،وتعليقاتك، وأفكارك، ومواضيعك.
سنهتم بكل ما ترسله لنا، وسيحظى باهتمام ادارة التحرير، التي تنشر كل ما هو صالح للنشر.
ونشكر تعاونكم

 
    
    
البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
عدد الأحرف المتبقية :350