الاثنين 17 اغسطس 2009 , العدد 13011
جريدة كويتية يومية سياسية شاملة
رئيس التحرير: وليد عبداللطيف النصف


 

 

 

 



 

 




اختلاف أندية «خليجي 25» حول لائحة المحترفين

نشر في : 17/08/2009 12:00 AM
المنامة - أحمد إبراهيم:
اختلفت الأندية المشاركة في بطولة مجلس التعاون الخليجي للأندية أبطال الدوري والكأس الخامسة والعشرين حول اللائحة الخاصة بتسجيل اللاعبين المحترفين.
ونظمت اللجنة التنظيمية الخليجية لكرة القدم ومقرها البحرين ورشة عمل لمسؤولي الأندية المشاركة في البطولة للتعريف بلائحة البطولة قبيل انطلاقها بثلاثين يوماً.
وقدم الأمين العام المساعد باللجنة التنظيمية البحريني ميرزا أحمد، بجانب رئيس اللجنة الفنية باللجنة التنظيمية نفسها القطري حمد المناعي، شرحاً مفصلاً للائحة البطولة التي اعتمدتها اللجنة التنظيمية للمسابقة. وحضر ممثلو الأندية الأثني عشر الذين يمثلون دول مجلس التعاون الست. وشددت اللجنة على ضرورة إخطارها بقائمة أسماء اللاعبين الثلاثين الذين ستسجلهم الأندية المشاركة في البطولة مع أرقامهم التي لن تتغير، كما أن الأرقام ستكون من 1 إلى 99 بحيث يكون الرقم واحداً لحارس المرمى، فيما تستطيع الأندية تسجيل 10 لاعبين في فترة التسجيل الثانية.
واختلفت الأندية حول نظام تسجيل اللاعبين الأجانب، إذ ان اللائحة تنص على تسجيل 3 محترفين فقط، فيما طلب مدير الفريق الأول لكرة القدم بنادي الاتفاق السعودي زكي الصالح أن يسمح للأندية بتسجيل 4 لاعبين، على أن يسجل 3 لاعبين أجانب فقط في قائمة أي مباراة يخوضها في البطولة، خصوصا أن الاتحاد العربي السعودي لكرة القدم يطبق قانون نظيره الآسيوي بأن يسجل النادي 4 لاعبين أجانب شريطة أن يكون الرابع آسيويا.
واعترض نائب رئيس جهاز الكرة بنادي المحرق عبدالرحمن جمعة على هذا القرار، مشيراً إلى أن هذا الشيء يعطي أفضلية لبعض الأندية دون أخرى، خصوصا أن المحرق يملك 3 لاعبين أجانب فقط، وقانون الاتحاد البحريني لكرة القدم لا يسمح بتسجيل أكثر من 3 لاعبين لأنه لا يتبع القانون الآسيوي، لذلك لن يستطيع المحرق التعاقد مع لاعب أجنبي رابع للمشاركة فقط في البطولة الخليجية، ويخسر مشاركته في الدوري المحلي. وتطبق اتحادات قطر، الإمارات، عمان والكويت، قانون الاتحاد الآسيوي 3+1، بينما اتحادي البحرين وعمان لا يطبقان هذا القانون.
وقد وضعت اللائحة حداً للاعتذارات المتكررة للبطولة بعد أن أدرجت قانون عقوبات قاسيا على الأندية التي تنسحب من البطولة، إذ ان النادي المنسحب بعد الموافقة الرسمية يغرم 60 ألف ريال سعودي، وعدم السماح له بالمشاركة في أول بطولة يسمح له بالمشاركة فيها. بينما يغرم النادي المنسحب بعد إجراء القرعة وإصدار الجدول مبلغ 120 ألف ريال سعودي، كما يغرم النادي المنسحب أثناء البطولة 300 ألف ريال سعودي، ويغرم النادي المنسحب أثناء المباراة 150 ألف ريال، فضلاً عن العقوبات الإدارية التي ستقع على الأندية المنسحبة في كل حالة، علاوة على الغرامات التي ستقع على الأندية التي تقرر الانسحاب ثم تعدل عن قرارها.
وطالب مسؤولو النادي العربي الكويتي بتغيير بند في اللائحة ينص على أن يتحمل الفريق الضيف جميع إجراءات ترتيبات السفر وتكاليف السكن والمعيشة عندما يسافر للعب في دولة أخرى، ووافقت اللجنة التنظيمية على تعديل البند إلى أن يتحمل الفريق المضيف تكاليف السكن للفريق الضيف وترتيب إجراءات المواصلات، واشترطت اللجنة التنظيمية موافقة الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي لتعديل البنود التي اقترحت من قبل مسؤولي الأندية.
 
أرسل إلى صديق تحويل إلى word طباعة pdf

التعليقات

نأمل، عزيزنا القارئ، أن تشاركنا في اقتراحاتك،وتعليقاتك، وأفكارك، ومواضيعك.
سنهتم بكل ما ترسله لنا، وسيحظى باهتمام ادارة التحرير، التي تنشر كل ما هو صالح للنشر.
ونشكر تعاونكم

 
    
    
البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
عدد الأحرف المتبقية :350