الاثنين 17 اغسطس 2009 , العدد 13011
جريدة كويتية يومية سياسية شاملة
رئيس التحرير: وليد عبداللطيف النصف


 

 

 

 



 

 




الجماعات السلفية: حماس تسرعت

{سيف الحق} تهدد قادة حماس وتدعو الى الابتعاد عن مؤسستها

نشر في : 17/08/2009 12:00 AM
القدس – أحمد عبد الفتاح:
وصفت الجماعات السلفية الجهادية بفلسطين قيام حماس بالقضاء على عبداللطيف موسى أحد أقطاب السلفية وجماعته في قطاع غزة بـ «رد الفعل المتسرع». ونفت الجماعات أن يكون «خطاب إعلان الإمارة الإسلامية» قد دعا إلى تكفير «أبناء شعبنا»، أو أي حكومات، مشيرة إلى أن «إعلان الإمارة» جاء بعد اتفاق قيادات جماعة جند أنصار الله وطرحها فيما بعد على الجماعات الأخرى للبيعة تحت اتفاق واضح يحرم التعدي على حرمات المواطنين. وشددت على حرمة الدم الفلسطيني، مؤكدة أنها ليست في حرب ضد حماس أو أي فصيل فلسطيني بغض النظر عن الاختلافات والرؤى. واتهمت الجماعات السلفية «أجهزة أمن حكومة حماس» بملاحقة عناصرها الذين نفذوا عمليات ضد الاحتلال الاسرائيلي.
هذا، واصدرت مجموعة تطلق على نفسها اسم {سيوف الحق} بيانا هددت فيه بمهاجمة قادة حماس ودعت سكان القطاع الى الابتعاد عن مساجد حماس ومؤسستها، وقالت فيه ان «المعركة بدأت من اجل اقامة الشريعة ولن تنتهي حتى اقامتها كاملة كما أنزلها الله، ان نهلك دونها ونلقى رسول الله صلى الله عليه وسلم مسربلين بالدماء من اجلها». وتابع البيان «ان هذه دعوة لكل الذين ينادون بحقن دماء قادة حماس ان يقفوا موقف الحياد ان لم يريدوا ان يكونوا في خندق اهل التوحيد الخالص».
إلى ذلك، ساد الهدوء امس في غزة بعد أن اعلنت حماس أنها استعادت السيطرة على جنوبي القطاع بعد أن تمكنت من سحق جماعة جند انصار الله، حيث قتل زعيمها عبداللطيف موسى ومساعده في اشتباكات مع الحركة منذ مساء الجمعة بعد اعلان الاخير قيام إمارة اسلامية في اكناف بيت المقدس. وقد فجر موسى نفسه مستخدما حزاما ناسفا. وأصيب أكثر من 100 شخص بجروح.
وشيعت امس اسر القتلى جنازات الذين قتلوا في الاشتباكات وسط انتشار امني لحماس كي تمنع تجددها. في حين انتقدت جماعات حقوقية وانسانية الطريقة التي تعاملت فيها حماس مع جماعة جند انصار الله السلفية، واستخدام القوة للقضاء عليها. وقالت حركة الجهاد الاسلامي إن هذا التصرف لا يخدم القضية الفلسطينية ويسيء إلى المشروع الاسلامي برمته. ودعت إلى معالجة ذيول الاحداث لعدم تكرارها.
في حين طالبت مؤسسة الضمير لحقوق الانسان الحكومة الفلسطينية المقالة بفتح تحقيق شامل في احداث رفح لمعرفة ظروف استخدام القوة المفرطة من قبل حماس ضد المتشددين. إلى ذلك، راى المحللون في خطوة حماس أنها تأكيد على سيطرتها على القطاع واعطاء رسالة إلى الغرب بأنها قادرة على انهاء المزيد من الجماعات المتشددة


 
أرسل إلى صديق تحويل إلى word طباعة pdf

التعليقات

نأمل، عزيزنا القارئ، أن تشاركنا في اقتراحاتك،وتعليقاتك، وأفكارك، ومواضيعك.
سنهتم بكل ما ترسله لنا، وسيحظى باهتمام ادارة التحرير، التي تنشر كل ما هو صالح للنشر.
ونشكر تعاونكم

 
    
    
البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
عدد الأحرف المتبقية :350