الاثنين 17 اغسطس 2009 , العدد 13011
جريدة كويتية يومية سياسية شاملة
رئيس التحرير: وليد عبداللطيف النصف


 

 

 

 



 

 




إيران الشاه والثورة!

محمد بن إبراهيم الشيباني
نشر في : 17/08/2009 12:00 AM
د. محمد مصدق.. قالت عنه صحف الغرب إنه أصلب من جبال بلاده واشد اشتعالا من بترولها.. إنه ابن «أميرة»، وكان خليقا به أن يؤثر حياة الراحة ويفضل سبيل المسالمة.. ولكنه رأى ثروة بلاده تهرب من أيدي أصحابها إلى أيدي الدخلاء عليها فيغتنون ويثرون.. ويزدادون شبعاً على شبعهم.. بينما أصحاب الثروة الحقيقيون يأكلون حشائش الارض ليمسكوا على أنفسهم أنفاس الحياة، رأى مصدق هذا كله، فروعه الأمر، ونسي النعيم الذي نشأ في أحضانه، ونسي شيخوخته، ونسي مرضه، ورفع راية العصيان في وجه الظالمين الذين يمتصون دماء ابناء بلاده.. لقد قام ولن يقعد.. وستكون في قومته بداية قومة الشرق كله في وجه أولئك الذين يريدون أن يقتنصوا حياة الشعوب ليحيوا هم على حساب الذين سرقوا حياتهم. (المصور 1951).
أحبت مصر مصدق لأنه ثار على الظلم والعدوان اللذين كان يعيشهما أيام حكم الشاه الذي نصبه الاستعمار. ولأن مصر عاشت ظلم الاستعمار الانكليزي وويلاته وجبروته كانت الحضن لمصدق والمؤيد له. واستقبل استقبال الأبطال عندما زارها في عام 1951 للتطبيب والعلاج، ونسيت الحكومة والشعب ان مصدق قام قومته تلك بإيعاز من روسيا الشيوعية التي حاولت في عام 1925 وما تلاه من ادخال الفكر الشيوعي إلى مصر، ولكنها أخفقت باعتقال خلاياها والاعدام لأكثرهم (يوجد أرشيف بالصور للشخصيات ومحاكماتهم).
ومع كل تلك الحوادث، فإن حكم مصدق لم يدم طويلا، حيث استطاعت المخابرات المركزية الأميركية وبقيادة وإشراف الرئيس الأميركي أيزنهاور نفسه إرجاع الشاه المبهور من جنيف إلى الحكم مرة أخرى!
مصدق قد يكون محبوب الشعب الإيراني عندما أطاح بحكم الشاه الطاغي، لكنه أتى بفكر مدمر ليس على مطلوب الأميركان ولا سيما أن الحرب الباردة بين الدولتين العظميين كانت آنذاك على أشدها.
فرح الشعب الايراني مرة اخرى عندما اطاح الخميني بحكم الشاه، ولكن فرحه لم يدم طويلا، وها هم رجال الثورة يأكلون خيرات ايران ويغلقونها (سجنا كبيرا) الا على انفسهم، فيكممون الافواه وتفتح سجون اكثر من ايام الشاه، ويكثر الجلادون حتى وصل الامر الى قتل الناس في الشوارع والطرقات والبيوت، وكثر المعتقلون المعذبون في السجون من الشباب والنساء، وكثر قتلى الرأي، بل طال شخصيات مرموقة، واختلف رجال الثورة فيما بينهم، والمؤشرات القادمة تدل على ان التمزق والقتل والاعتقال ستتنوع وتأخذ انماطا واشكالا جديدة لم يحسب لها حساب، ومن كان السبب في اشعال الشرارة الاولى.


محمد بن إبراهيم الشيباني
Shaibani@makhtutat.org
 
أرسل إلى صديق تحويل إلى word طباعة pdf

التعليقات

نأمل، عزيزنا القارئ، أن تشاركنا في اقتراحاتك،وتعليقاتك، وأفكارك، ومواضيعك.
سنهتم بكل ما ترسله لنا، وسيحظى باهتمام ادارة التحرير، التي تنشر كل ما هو صالح للنشر.
ونشكر تعاونكم

 
بو حيدر
حمدالله والشكر
الكره والحقد الاسود هو الذي يحرك بعض الاقلام هذه الايام وخاصة التكفيريين منهم .
 
ابو احمد
شدعوه
شدعوه جذي قلبك اسود على الامام الخميني
 
بو قسورة
بوحيدر
انت اتعرف يا بوحيدر الكره والحقد الاسود في قلب منوا !!!
جزاك الله خير يا ابا معاذ وبيض الله وجهك دنيا وأخرة
 
ابو طلال من الاحواز المحتلة
حياك اللة يا الشيباني
اولاًاحب ان احييك من ارض الصمود الاحواز المحتلة و عندي لك عتاباً من اخ لاخية يا اخي الشيباني انا متاكد انك سامع ان الاقربون اولى بالمعروف نحن كما اظن ان كنت ليس بمخطئ اننا اخوانك من حيث النسب و اقرب اليك من حيث العروبة من الذين كتبت عنهم هل مرة واحدة تذكرت اخوتك الاحوازيين الذين احتل بلدهم بيد اولئك الذين تلكت عنهم و الشخص الذي كتبت عنة انهو من المحتلين لارض الاحواز هل تعرف ما يعانية الاحوازيين جراء السياسات الوحشية الايرانية من قتل و تهجير و هتك الحرمات و حرامانهم من ابسط حقوقهم في العيش الحرة والكريمة هل تعلم ان ممنوع عليهم تسمية اطفالهم باسماء عربية كـــ عمر ،عثمان ،وليد ،هشام ، عبيداللة ،و غيرهم من الانصار هل تعرف ان الاحوازيين ممنوع عليهم لبس الزي العربي التي حضرتك لابسة يا اخي في اللة هل تعرف لا يوجد لنا جامع واحد لاهل السنة والجماعة في الاحواز هل تعرف كل من يرونة ان في صلاتة يكتف يختفي من يومة ولا يجدون لة اثر نحن الاحوازيين املنا بكم لانكم اهلنأ ،و اخوتنا لاكن وللاسف لم نرى خاصة من اخوتنا اهل السنة الذين هم الاقرب الينا من الكل اخي في اللة هنالك 10 ملايين احوازي في ارض مساحتها 375000 الف كيلو متر مربع من جبال زاغروس الى مضيغ هرمز يستنجدكم ولا مغيث هل جفت ضمائركم من ما يعانية اخوتكم من بطش الفرس لاكن املنا في اللة و نقول حسبنا اللة ونعم الوكيل على المحتلين الغزاة
 
جعفر
اسال الله يبعد عنهم كل مكروه
سال الله الا يحقق امانيك فكان الاجذر بك ان تقارنها بالدول التي ما زال اهلها يحلمون بان يروا صناديق الاقتراع.

انه عندما تسطيطر على الكاتب نوع من الاحقاد لايمكنه من انصاف الجهات التي يحقد عليها وخصوصا اذا كان حقدا طائفيا. اسال الله ان يحفظ جميع ديار المسلمين وان يخيب كل امال الشر.

    
    
البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
عدد الأحرف المتبقية :350