الاثنين 17 اغسطس 2009 , العدد 13011
جريدة كويتية يومية سياسية شاملة
رئيس التحرير: وليد عبداللطيف النصف


 

 

 

 



 

 




عظّم الله أجرك أيتها الجهراء

فريدة الحبيب
نشر في : 17/08/2009 12:00 AM
احفروا على قبري: «هنا بقايا من كتب اسمه على
أديم السماء بأحرف من نار»
جبران خليل جبران

ونار الجهراء أذابت لفائف قلب الكويت.. فبات الحزن سويداءه، فنيران البارحة أعلنت الملمّة الفادحة في دولة ليست كادحة لتملأ كياننا دهشة وجزعاً!!
فيا ملائكة السماء التي تحصي دموعنا قطرة قطرة، اجمعيها ينابيع صافية يترقرق ماؤها على قلوب ذوي من توفاهم الله بلسما لكل ابنة وابن، أم وأب، أخت وأخ، واهمسي في آذانهم: الصبر.. الصبر فقد فارقت مسرح الحياة وسط الفرح والأهازيج مرتدية أبهى الديباج والحلي في جيدها، فما بذلته لأبنائها وبناتها ومن حولها قطرة قطرة من حياتها قد سهل عليها ساعة الفراق!!
ثم اهمسي: السلوان لمن رجفت قلوبهن وحارت أبصارهن وقد كتبت لهن الحياة لينعمن في كل لحظاتها بالمحبة والصفاء، ثم نادي نواب الأمة «رفقا بأهل الكويت الحزانى، سايروا الساير كما تسايرون الشمس من مشرقها إلى مغربها ليسعف الأرواح الناجية، والروية الروية في اصدار الأحكام الجائرة وكتابة الأسئلة الحائرة على كل من قام ببذل الجهد لاحتواء النتائج الناجمة، فالنار لم تفرق بين من ارتدت القطن أو الحرير، الذهب أو الحديد، ولم تنتق. الشيعية من السنية، فشعب الكويت يستصرخكم: ابعدوا السياسة عن أجوائنا العاطفية الإنسانية التي نعيشها بهذا المصاب الجلل، وقد أصابنا الملل.. الملل من سماع دمدمة الرياح، فدمدمة رياح الألب في ذوائب أشجاره تنتج بحيرات، أما دمدمة رياح الكويت - ليس بها جبال - فهي تذيب القلب وتنتج حسرات!!
فلتكن بينكم وبين الحكومة «هدنة أخلاقية» كي نحافظ على خيمتنا العملاقة!!
ثم ناد الحكومة، رفقا بعقول أهل الكويت، أوقفوا التصريحات النارية، فالنار أكلت أجسادا وأذابت قلوبا، وعقلنا يقول: إنها كارثة إنسانية لا تحتمل تصريحات، بل دراسة دقيقة وتحليلات علمية رصينة لمسببات هذا الحدث، وكلنا ثقة وأمل في صياغة القوانين التي تؤمن السلامة وتلجم أحصنة قوافل المال والموتى!!.
ثم اصرخي بالسلطتين «الكويت هي الأَوْلَى!!
وقد ذرا الهواء كل ما نقوله وأخفى الظل كل ما تفعلون!!
فستنطفئ الحرائق، ويتحول التراب الذي كساهن إلى حدائق إلا الأماني.. لن تضمحل!!
أما أنت أيتها الجهراء فقد تكبدت حربا من قديم الزمان، وحرقا في أكثر من مكان..
فسلام الله على أهلك وآخر الأحزان!!
حفظ الله هذا الوطن المعطاء.

د. فريدة الحبيب

المزيد من مقالات الكاتب

المزيد

 
أرسل إلى صديق تحويل إلى word طباعة pdf

التعليقات

نأمل، عزيزنا القارئ، أن تشاركنا في اقتراحاتك،وتعليقاتك، وأفكارك، ومواضيعك.
سنهتم بكل ما ترسله لنا، وسيحظى باهتمام ادارة التحرير، التي تنشر كل ما هو صالح للنشر.
ونشكر تعاونكم

 
سعد السعيدي
مشكوره على الكلام الطيب
اتمنى في كتايتك الجايه اتسلطين الضواء على الجهراء هذي المدينه التي عانت الكثير في الوفت الحالي والماضي الي متا مع تحياتي لج دكتوره ابن الجهراء
 
الدكتور علي بن خليفه - المانيا
المطلقه عوره
المطلقه! للأسف في مجتمعنا البالي والمتردي عوره ! أول ما يبادر به الرجل بتعليقه على الحادث قائلاً (أن كيدهن عظيم) دون الرجوع على أسباب فعلتهن ! فأذا كانت المطلقه هي الفاعل أنتقاماً من زوجها السابق بسبب سؤء معاملته لها كان الأولى بها أن تنفض فيه شوزن بالكامل وليذهب بالطكاك بدلاً من قتل أبرياء لا ذنب لهم ! أنا لله وأنا اليه راجعون تغمد الله الضحايا بواسع رحمته! al-khalifa@hotmail.de
 
hussain almejadi
jahra is beautiful
i am so shocked and sad for the horrible loss my country kuwait had to go through......we should have a national mourning day.
    
    
البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
عدد الأحرف المتبقية :350