الاثنين 17 اغسطس 2009 , العدد 13011
جريدة كويتية يومية سياسية شاملة
رئيس التحرير: وليد عبداللطيف النصف


 

 

 

 



 

 




الشيخ المسكين

حسن العيسى
نشر في : 03/08/2009 12:00 AM
ليس وزيرا عاديا أو نائبا لرئيس مجلس الوزراء للشؤون الاقتصادية، أو وزير الدولة لشؤون التنمية وشؤون الاسكان فقط، بل هو رجل المعجزات ومارد دولة بني صامت الكويتية، وهو أيضا رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي ورئيس اللجنة الاولمبية الكويتية ورئيس الاتحاد الآسيوي لكرة اليد. اقصد الشيخ احمد الفهد، الذي احتلت المانشيتات الاخيرة لـ«القبس» مع زوايا عدد من كتابها اتهامات ضمنية احيانا، وصريحة احيانا اخرى، له بأنه العلة وراء تهديد اللجنة الأولمبية للكويت بتوقيف نشاطها الرياضي الدولي. وأضحت المسألة كأنها قضية «وجود» للدولة تعني متى تحققت تلك التهديدات نهاية العالم الكويتي الذي تعلق بقاؤه على رضا الشيخ أحمد وبركاته. وكأن لا عمل لهذا الشيخ المسكين غير قراءة «القبس» وتقبل بصدر رحب كل ذلك «التجني» عليه، وكأنه الآن يطالعها وتعلو وجهه ابتسامة ساخرة، ويقول عبرها: ما شأني بكل هذا، وماذا يريدون مني، فلست من وجه التهديد للكويت، وما ذنبي اذا كانت القوانين الرياضية الكويتية، التي أقرها مجلس منتخب، لا تتماشى مع مواثيق المجلس الأولمبي! وأي سيادة للدولة التي يتحدثون عنها! فسيادة الدولة ليست مطلقة بل تحد بالقوانين والمواثيق والأعراف الدولية، فهل لدولة ما (مثلا) السيادة في ان تشرع قانونا لا تقر فيه ميثاق الأمم المتحدة، رغم اقرارها المسبق بقبوله حين انضمت للمنظمة الدولية!
للشيخ حجة وألف حجة للرد على ذلك «التحامل» الإعلامي ضده! ولكن الشيخ لا يريد أن يرد.. ولا يريد أن يحرك مساعيه الحميدة للتوسط بين الكويت وسلطان اللجنة الأولمبية، ولا يريد أن يفهمنا على الأقل أوجه التعارض بين القوانين الكويتية ومواثيق اللجنة الأولمبية! وكيف ان مواثيق الأخيرة لم تتعارض مع دول عدة لا شأن لها بأي صورة بالديموقراطية أو بفلسفة الاختيار الشعبي للممثلي الرياضة، ولكن حين اتى الدور على الكويت اضحت «اسدا علينا وفي الحروب نعامة»، لكن هذا ليس من اختصاصه رغم مناصبه الرياضية العريضة في الدولة وخارجها، ويكفيه مشاغل وهموم المناصب الوزارية الثقيلة التي أُلقيت على كاهله من رئيس مجلس الوزراء، فهو في النهاية «بني آدم» من لحم ودم، فليجلس ويتفرج على مسرح العبث الرياضي الكويتي، وكيف سعى عدد من نواب الأمة لتحدي المارد ومنازلته بقوانين ترمي للحد من سلطانه، فقد قبل المنازلة هادئا ونام «ملء جفونه عن شواردها»، وعلى الأمة ان تسهر وتختصم، وان تدفع ضريبة ما صنعت يد التشريع.. مسكين الشيخ أحمد.

حسن العيسى
 
أرسل إلى صديق تحويل إلى word طباعة pdf

التعليقات

نأمل، عزيزنا القارئ، أن تشاركنا في اقتراحاتك،وتعليقاتك، وأفكارك، ومواضيعك.
سنهتم بكل ما ترسله لنا، وسيحظى باهتمام ادارة التحرير، التي تنشر كل ما هو صالح للنشر.
ونشكر تعاونكم

 
Om Naser
Disagree
what we are witnessing is a result of Ahmad alFahad accumilated corruption. He is the ostrech in the situation now. That's what he did to Kuwait and the sports.
 
fahad
dear om nasser ... actuly u do not disagree
dear om nasser ... actuly u do not disagree
 
الضباعي
هي الكويت: دولة المعجزات!
ونعم التعليق!!
شكرا
    
    
البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
عدد الأحرف المتبقية :350