الاثنين 17 اغسطس 2009 , العدد 13011
جريدة كويتية يومية سياسية شاملة
رئيس التحرير: وليد عبداللطيف النصف


 

 

 

 



 

 




شيخ ناصر.. رجاء فكر

عبداللطيف الدعيج
نشر في : 02/08/2009 12:00 AM
الاستجواب الذي يحضره التكتل الشعبي للسيد رئيس مجلس الوزراء إن صح فهو في محله، وهو متطلب له ضروراته ودواعيه ونتائجه الايجابية المرجوة. نتمنى فقط ان يهذب ويشذب نائبا «الشعبي» الاستجواب ويختصراه في الضروري، والأوضح هو تطبيق القوانين الرياضية. إدخال قضايا المال العام عنوة في الاستجواب رغم شعبيتها وتصفيق المطبلين والساهين واللاهين والسذج لها تبقى في النهاية بعيدة عن المسؤولية المباشرة والواضحة لرئيس الحكومة. فليس ذنبه ان اهمل هذا الوزير او حتى اختلس ذاك، او تساهلت احدى ادارات المؤسسات الحكومية في تقييم امر او تثمين مناقصة. لكنه مسؤول مسؤولية مباشرة وواضحة عن ثلاث سنوات عطلت فيها القوانين الرياضية امام بصره وتحت سمعه، ولثلاث سنوات وليس لاسابيع سها فيها او شهور.
ثلاث سنوات وعيال عم الريس يستهترون بإرادة الامة، ويتحدون قوانين الاصلاح. ثلاث سنوات لم يكتفوا بالمعارضة او التهرب او التحدي، بل استمرأوا العملية الى درجة تحريض المنظمات الدولية والاستعانة بالاجنبي «ممن دهنوا سيره» لعرقلة الرياضة الكويتية ووضع المتاريس وحفر الحفر امام تقدمها. ليس هناك على الاطلاق، ونكرر على الاطلاق وبأي صفة، تعارض بين القوانين الدولية والقوانين المحلية، سواء للكويت او اي دولة مشاركة في الهيئات الدولية. هذا التعارض موجود فقط في مخيلة عيال الشهيد ومن والاهم. وكل من يعتقد او حتى يفكر بوجود هذا التناقض هو تابع وإمعة وأداة يستخدمها عيال الشهيد لعرقلة تطبيق القوانين ولتحدي ارادة الامة.
ليعلم الشيخ ناصر ،ان كان لا يعلم، ونكررها مرة اخرى، ليس هناك تعارض على الاطلاق -وليس من المفروض ان يكون- بين قوانين مجلس الامة لاصلاح الرياضة او اي قوانين محلية والقوانين الاولمبية. ونحن لسنا العفاسي او عبدالوهاب البناي كي نراهن بسمعتنا وعلمنا «على الطل». بثقة وبمسؤولية نقول لك وايضا مرة اخرى، ليس هناك تعارض على الاطلاق بين قوانيننا والقوانين الاولمبية، التعارض فقط في مخيلة عيال عمك ومن يدور من فلكهم من إمعات ونصابين وكذابين.
لهذا يا شيخ، لم توقف نشاط الكويت الا المنظمات الدولية التي لعيال عمك «رس» فيها. اللجنة الاولمبية الدولية التي يتمتع الشيخ احمد الفهد برئاسة فرعها الآسيوي هددت بايقافنا، اللجنة الدولية لكرة السلة التي يترأسها بالانابة ابن الشهيد الثاني الشيخ طلال الفهد أرسلت قبل ايام رسالة تهديد اتحاد السباحة لان فيه كويتيين «من خبرك وعلمك» دز لنا انذار..!! غيرها من المنظمات لم تهدد ولم توقف نشاطنا.. فقط منظمات عيال عمك تعادي الكويت!!! أليس غريبا ان تعادي الكويت المنظمات التي لـ«الكويت» تأثير فيها؟! فكر شيخ ناصر رجاء.

بقلم: عبداللطيف الدعيج
 
أرسل إلى صديق تحويل إلى word طباعة pdf

التعليقات

نأمل، عزيزنا القارئ، أن تشاركنا في اقتراحاتك،وتعليقاتك، وأفكارك، ومواضيعك.
سنهتم بكل ما ترسله لنا، وسيحظى باهتمام ادارة التحرير، التي تنشر كل ما هو صالح للنشر.
ونشكر تعاونكم

 
    
    
البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
عدد الأحرف المتبقية :350